الرئيسية / أجهزة متنوعة / في عيده الخامس عشر .. محطات هامة في تاريخ الآيبود

في عيده الخامس عشر .. محطات هامة في تاريخ الآيبود

قبل خمسة عشر عاماً من اليوم كشف ستيف جوبز عن الآيبود للمرة الأولى، والذي غير فيما بعد من طريقة الإستماع للموسيقى وساهم بشكل كبير في تطور الأجهزة اللوحية والهواتف الذكية، وقاد ثورة كبيرة في مجال تنزيل الملفات الموسيقية وتخزين الوسائط  ثم في مجال الألعاب فيما بعد.

طوال خمسة عشر عاماً صدرت عدة أجيال من الآيبود بعضها حقق نجاحاً كبيراً وبعضها فشل فشلاً ذريعاً ورغم ذلك يرى البعض أن الآيبود كان إرهاصاً لما سيحدث الآن من تطور كبير عالم الهواتف واللوحيات.

في هذا المقال سنأخذك في رحلة لتاريخ الآيبود منذ عام 2001 وحتى الآن.

أبل تطلق الآيبود 2001

https-%2f%2fblueprint-api-production-s3-amazonaws-com%2fuploads%2fcard%2fimage%2f256133%2foriginal-ipod-1

أطلقت أبل أول آيبود في 23 أكتوبر عام 2001، وقد أحتوى على ما يقارب 1000 أغنية وقد أعتبر الآيبود الأول ثورة في ذلك الوقت فلم يكن هناك مشغل موسيقى يمكن أن يحتوي على 1000 أغنية، يضاف لذلك التصميم المتميز للجهاز وصغر الحجم وقد أعتبر الكثيرون أن أجهزة iOS التي أطلقت لاحقاً مدينة بشكل ما للآيبود الأول.

في العام 2003 وبسبب مباشر لهوس الآيبود باع متجر آيتونز ما يقارب مليون أغنية.

آيبود كلاسيك 2003

https-%2f%2fblueprint-api-production-s3-amazonaws-com%2fuploads%2fcard%2fimage%2f256145%2fgettyimages-2038318

التصميم كان جيداً لحد ما ورغم ذلك لم يعجب الكثيرون ربما لغرابة شكل الجهاز في هذا الوقت وإختلافه عن الجيل الأول والثاني، أحتوى الجهاز على أربعة أذرار للتحكم فضلاً عن عجلة للمس.

آيبود ميني 2004

https-%2f%2fblueprint-api-production-s3-amazonaws-com%2fuploads%2fcard%2fimage%2f256091%2fipod-mini-1st-gen

في عام 2004 أطلقت أبل آيبود ميني والذي كان حجمه أصغر مع وجود عجلة متكاملة مع أزرار التشغيل التي نعرفها جميعاً ، كما أن أبل قدمت ألوان مختلفة. وكانت هذه بداية لأسلوب سوف تتبعه أبل في أجهزتها من حيث الشكل والألوان المتعددة.

الجهاز أتى مع خمس ألوان مختلفة فضلاً عن 4 جيجا ذاكرة تخزينية.

آيبود الصور 2004

ipodphoto4g_1

يعرف ب iPod Photo وصدر في اكتوبر 2004 بقياس شاشة 220* 176 بوصة فضلاً عن بطارية تدم لـ15 ساعة، يمكن تخزين الأغاني والصور في الجهاز وكان يتم عرض الصور بطريقة سلايد شو.

آيبود فيديو 2005

https-%2f%2fblueprint-api-production-s3-amazonaws-com%2fuploads%2fcard%2fimage%2f256189%2fgettyimages-55907029

صدر في أكتوبر عام 2005 مع قياس شاشة كبير 320*240 بوصة، نوع الشاشة Retina، ويحتوي على سعة تخزينية 30 جيجا بايت، ويمكن تشغيل الفيديوهات عليه بكثير من الصيغ.

آيبود iPod Shuffle 2005

https-%2f%2fblueprint-api-production-s3-amazonaws-com%2fuploads%2fcard%2fimage%2f256137%2fgettyimages-51938393

لم يكن يحتوي على شاشة، يشبه السماعة ويمكنك تشغيل الموسيقى بواسطة أزرار التحكم فقط، ورغم ثمنه القليل إلا أن الجهاز فشل ولم يحقق النجاح المطلوب.

آيبود نانو الجيل الأول 2006

https-%2f%2fblueprint-api-production-s3-amazonaws-com%2fuploads%2fcard%2fimage%2f256181%2fgettyimages-71864365

الجيل الأول من آيبود نانو تم إطلاقه في عام 2006 كان تصميمه جيدًا ولأول مرة يتم إستخدام الألومنيوم في التصميم والتي سيتم إستخدامها لاحقاً بكثرة في معظم الأجهزة التي تطورها أبل، كان أداء الجهاز رائعاً ويتميز بالسرعة مقارنة بالأجيال السابقة وكان يأتي بلونين فقط هما الأبيض والأسود، ما يعيب الجهاز أنه كان سهل الخدش.

آيبود نانو الجيل الثاني 2007

https-%2f%2fblueprint-api-production-s3-amazonaws-com%2fuploads%2fcard%2fimage%2f256099%2fgettyimages-76523613

تصميم جديد وألوان جذابة، يمكن القول أن هذا الجيل أحتوى على كل مميزات الآيبود من الأجيال السابقة فيمكنك من خلاله تشغيل الأغاني والصور والفيديو، يحتوي الجهاز على شاشة فضلأ عن عجلة اللمس وأذرار التحكم.

آيبود تاتش 2007

https-%2f%2fblueprint-api-production-s3-amazonaws-com%2fuploads%2fcard%2fimage%2f256177%2fgettyimages-76523936

صدر في سبتمبر 2007 في نفس وقت صدور الآيفون الأول، كان الجهاز يعمل باللمس ويمكنه تشغيل الموسيقى والفيديو والألعاب أيضاً، البعض من محبي الجهاز كانوا يعتبرونه آيفون بدون إتصال خلوي أو كاميرا نظراً لتشابه التصميم بين كلا الجهازين فضلاً عن كفاءة الآيبود تاتش والذي قدم أداء مذهلاً وكان الأول من نوعه في ذلك الوقت.

آيبود  Shuffle الجيل الثالث 2009

https-%2f%2fblueprint-api-production-s3-amazonaws-com%2fuploads%2fcard%2fimage%2f256109%2fipod-shuffle-3rd-gen

رغم تصميمه الأنيق إلا أنه لم يحقق النجاح المطلوب فقد أعتبره البعض خطوة للوراء من أبل حيث لم يحتوي الجهاز على شاشة أو عجلة اللمس الشهيرة في الآيبود فقط يمكنك التحكم بالجهاز بواسطة أزرار التحكم.

آيبود نانو الجيل الثالث 2010

https-%2f%2fblueprint-api-production-s3-amazonaws-com%2fuploads%2fcard%2fimage%2f255965%2fgettyimages-127990041

رغم إمكانياته الكبيرة إلا أنه أعتبر أسوأ آيبود طورته أبل على الإطلاق فقد فشل الجهاز فشلاً ذريعاً، التصميم كان سيئاً للغاية فقد كان يشبه الساعة لكنه بشكل مربع، حجم الجهاز كان صغيراً ولم يكن جذاباً كما الأجيال السابقة.

الجهاز أتي بسعتين للتخزين هما 8 و16 جيجا، ويعتبره البعض إرهاصاً لساعة أبل التي ستطورها أبل بعد هذا التاريخ بأربع سنوات.

آيبود تاتش 2012

https-%2f%2fblueprint-api-production-s3-amazonaws-com%2fuploads%2fcard%2fimage%2f256158%2fscreen_shot_2016-10-21_at_4-32-15_pm

تم تطويره عام 2012 وقد أتى تصميمه متأثراً بتصميم الآيفون 5 والذي تم إطلاقه في نفس العام ولكن قياس الشاشة كان 4 بوصات فقط ، التصميم كان رائع ومريح وأحتوى على عناصر تصميم سيتم إستخدامها لاحقاً مثل مثل الخطوط البارزة حول الكاميرا والتي تم إستخدامها لاحقاً في آيفون 6.

هل ستستمر آبل بتطوير جهاز iPod كجهاز مستقل؟ أم أنها ستسغني عنه في وقت قريب لصالح أجهزتها الأخرى مثل آيفون و آيباد؟

مقال في عيده الخامس عشر .. محطات هامة في تاريخ الآيبود لايعّبر عن رأي فريق تحرير أراجيك

عن admin

شاهد أيضاً

هاتف صيني بتصميم آيفون X وبصمة بالشاشة ينطلق رسمياً

بعد إطلاق هاتف فيفو X20 Plus UD بقارئ بصمة مدمج في الشاشة حصريا في الصين، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *